منتدى الثقافة الرقمية

المشرف العام : محمد يوسف ( عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب )
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإدارة المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 192
تاريخ التسجيل : 27/04/2013
العمر : 42

مُساهمةموضوع: الإدارة المالية   السبت يناير 25, 2014 9:54 pm

right]بسم الله الرحمن الرحيم

مهارات تدريس الحقيبة التعليمية الخاصة بالإدارة المالية وبالإستناد للحاسب الآلي
إعداد الأستاذ المدرب:محمد حفناوي

قصة نجاح سيناريو محاضرات ألقيت باللغة الإنجليزية من قبل المشرف العام على المنتدى محمد يوسف بجامعة صحار العام 2002 تحت اشراف رئيس وحدة مراقبة الجودة بجامعة كوينزلاند الإستراليىة   السيد كلارك وبنتيجة قياس مؤشر رضا الطلبة بنسبة 85% حول مدى استيعاب الطلبة لمفاهيم ومبادئ المساق الأكاديمي .
إعداد الخطة الدراسية الفصلية والمحتوى التعليمي:

تسمى الخطة الدراسية في أدبيات التعليم العالي أحيانا بمسمى آخر كمحتوى المقرر الدراسي ، والهدف منها هو إعطاء صورة عامة للطالب الجامعي عما سيتم التطرق له خلال الفصل الدراسي من مواضيع علمية تخص المادة العلمية المسجلة من قبل الطالب ، وعناصر الخطة الدراسية هي كالآتي :

أولا : المحاضرات والساعات المكتبية :

فعلى أستاذ المادة أن يوضح للطلبة في خطته مواعيد المحاضرات التي -سيلقيها أسبوعيا وفي اي يوم من ايام الاسبوع ، كأن يكتب في الخطة مثلا : السبت (8-9) ص ، فيعني ذلك أن المحاضرة الأولى خلال الاسبوع تبدأ يوم السبت من كل اسبوع من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة التاسعة صباحا ، وهكذا دواليك باقي ايام الأسبوع خلال الفصل الدراسي كاملا . ويوضح الأستاذ كذلك الساعات المكتبية التي خلالها متوافرا في مكتبه لإستقبال الطلبة الراغبين من الإستزادة من القضايا التي يطرحها أستاذ المادة في القاعة الجامعية ، أو لحل مشكلة علمية ما ،أو للإجابة عن استفسار معين ن أو من أجل مناقشة موضوع عام متعلق بتفاصيل الموضوع البحثي المثار في القاعة ، أو حتى لحل مسألة علمية من مسائل المنهج الأكاديمي وغير ذلك من الأمور التي قد يحتاج الطالب لشفاء غليله منها ، فالساعة المكتبية من حق الطالب والاستاذ مسؤول عن وجوده في مكتبه خلال الوقت المعلن للطالب في خطته ، وكذلك مسؤول عن معالجة القضية التي جاء من أجلها الطالب للمكتب ، وهنا يجب أن ننوه أن الاستاذ المتميز هو الذي يعالج مشاكل طلبته الأكاديمية خارج نطاق القاعة الجامعية ، فيجب أن يتمتع الاستاذ بصفات أخلاقية عالية كالصبر والتعاون والتفهم وحسن المعاملة بالإضافة لمهارات مهنية أخرى كفن التعامل مع الطلبة المتأخرون والطلبة الذين يعانون من صعوبات في التعلم ، أو حتى الطلبة المشاكسون.

ثانيا : بيانات عامة :

للطالب أن يعرف بيانات عامة تتعلق بأستاذ المادة كإسمه الثنائي أو الثلاثي ، والكتاب المقرر الموصى به من قبل الأستاذ ، والقسم الأكاديمي الذي يتبع له الاستاذ كقسم التقنية الإدارية مثلا ، قسم إدارة الأعمال ، قسم المحاسبة ، قسم نظم المعلومات وهكذا حسب الهيكل التنظيمي للمؤسسة التعليمية والقسم الذي يتبع له الأستاذ ، وكذلك يجب ان يوضح الاستاذ رمز مكتبه لكي يرجع الطالب للأستاذ حال استفساره عن مشكلة ما من مشاكل المادة التعليمية ، وممكن كتابة المتطلب العلمي السابق الذي على الطالب أن يكون قد اكتسبه سابقا لكي يلج غمار الإدارة المالية ويسبرغورها ، كمتطلب المحاسبة المالية ، المحاسبة المتوسطة ، الرياضة المالية ، وهكذا حسب النظام التعليمي للمؤسسة التعليمية التي ينتمي لها الطالب والأستاذ .

ثالثا : أهداف المقرر:

يوضح الاستاذ في الخطة لماذا الإدارة المالية ولماذا الحاسوب ؟ ، وما هي الاساسيات التعليمية التي سيكتسبها الطلبة خلال الفصل الأكاديمي ، فمثلا يمكن أن يذكر الاستاذ من أهداف المقرر :
1- تعليم الطلبة على كيفية إعداد موازنة نقدية تقديرية خاصة .
2- تدريب الطالب على كيفية تطويع برنامج جداول إلكترونية في إدارة أموال منشأة تجارية .
3- تدريب الطالب إعداد دراسة جدوى إقتصادية بسيطة .

رابعا : الجدول الزمني لتوزيع مفردات المقرر:
يعد الاستاذ في الخطة جدولا زمنيا يوضح فيه حسب كل اسبوع من اسابيع الفصل الدراسي ما هو الموضوع الذي سيتم مناقشته داخل القاعة الجامعية مع الطلبة ، ويعد هذا الجدول جوهر الخطة الدراسية عموما في الحياة الجامعية ، فمثلا يمكن أن يعد استاذ مقرر الإدارة المالية في المؤسسة التعليمية جزء من الجدول الزمني للمقرر كما يلي :

الأسبوع المواضيع
الأول(من 5/ 2/ 2018 – إلى 12 / 2/2018) مفهوم وتطور الإدارة المالية
الثاني (من13/2/2018-إلى 20/2/2018) وظيفة الإدارة المالية
الثالث(21/2/2018-27/2/2018) السياسات المالية


خامسا : برنامج الدرجات والإختبارات :
يجب التوضيح في الخطة الزمنية للمقرر نظام العلامات ( الإختبار الأول 25، الإختبار الثاني 25، الإختبار النهائي 50) ، بمعنى أن أستاذ المقرر يوضح للطالب سياسته الأكاديمية المتبعة في تقييم الطالب بعدالة كافية تؤهله للإنتقال بنجاح لتسجيل مقررات أخرى معتمدة على هذا المقرر الأكاديمي ليواصل الطالب الجامعي مسيرته التعليمية بناء على ما يقرره له الاستاذ من علامة نهائية تعكس للمهتمين بأداء الطالب الجامعي مدى نجاح الطالب في فهم اسس ومبادئ الإدارة المالية ومدى اكتسابه لمهارات الإدارة المالية خلال تلقيه تعلمه لذلك المقرر خلال الفصل الدراسي الذي يجلس فيه الطالب على مقعد الدراسة . ويجب كذلك على أستاذ المقرر(الإدارة المالية) توضيح برنامج الإختبارت ، كأن يذكر للطلبة ان في يوم السبت 15/9/2018 سيكون موعد إختبارهم الأول ، وبه يعرف الطالب مدى قدرته على استكمال المقرر ونقاط قوته وضعفه التحصيلية لمبادئ الإدارة المالية ومهاراتها ، وبالتالي يستطيع الطالب أن يقوم الإعوجاج الذي يعاني منه في التحصيل والفهم للمقرر ويحافظ على نقاط قوته في المتعلقة بتفاصيل المادة العلمية ، والإختبار يمكن أن يكون مقالي أو شفهي ، وإذا كان مقاليا فيمكن أن يأخذ الصورة الموضوعية البحتة كأسئلة الإختيار من متعدد كأن يسال الاستاذ الطالب في الإختبار السؤال التالي :
* اختار من القائمة التالية الإجابة الصحيحة :
أ‌- يستفاد من  الإدارة المالية في :
1- التحليل المالي
2- إعداد الموازنات التقديرية
3- دراسات الجدوى
4- جميع ما ذكر صحيح

ويمكن اعتماد سؤال من نوع آخرلإختبار الطالب يكون مغلقا بصح أو خطأ ، كأن يسال الاستاذ الطالب السؤال التالي :

* تعد الإدارة المالية من المواضيع المهمة المتعلقة بتجهيز المنشأة بالمصادر المالية وبقرارات الإستثمار وتوزيع الارباح (       ) .

ويمكن إعتماد اسلوب آخر من اساليب الإختبار الخاص بطالب مساق الإدارة المالية ، مثل التوصيل بين مجموعتين من الإجابات الصحيحة كالتالي :

*          مجموعة  1 مجموعة  2
أ- المحاسبة المالية الهدف منها تقدير دخل المنشأة في المستقبل

ب- الإدارة المالية   الهدف منها معرفة دخل المنشأة في الماضي

وهناك اسلوب آخر من اساليب تقييم الطالب الجامعي فيما يخص مبحث الإدارة المالية ، كالاسئلة المقالية المفتوحة ، كأن يسأل الاستاذ الطالب السؤال التالي:

• ما الفرق بين وظيفة المحاسب الإداري ووظيفة المدير المالي ؟

عموما ، يجب أن يشعر الطالب بالأمان داخل القاعة الجامعية ، وتسهم الخطة الأكاديمية في توجيه الطالب لمعرفة أين هو الآن وإلى اين سيصل مع أستاذه ، وما هي إمكانات استيعابه لفحوى الخطة التعليمة مستقبلا ، وما هي احتياجاته للإستيعاب ، على استاذ المادة أن يكون واضحا جملة وتفصيلا في إهداف المقرر ، وان يكون على دراية كاملة بتفاصيل المادة العلمية التي سينقلها للطلبة مستقبلا ، ويتأكد من أن الطلبة قد استوعبوا تفاصيل مواضيع الخطة الدراسية ، وبنسب متفاوتة فليس كل الطلبة على مستوى واحد ، فهناك المتوفق وهناك الجيد وهناك المتوسط وهناك دون المتوسط وهناك الضعيف ، فإذا افترضنا أن طلبة مساق الإدارة المالية مكون من عشرون طالبا ، فإذا أدرك 80% من الطلبة علوم الموضوع الأول من الخطة مثلا ( اي بواقع ستة عشر طالبا للفصل الدراسي )  فهذا جيد نسبيا ، ويمكن للأستاذ ان يتحقق من مدى إدراك الطلبة لتفاصيل الموضوع الأول من خلال دراسة مدى انسجام العمل اليومي مع الخطة الفصلية ، فإذا اضطر الأستاذ للخروج عن الموضوع المقرر من خلال النقاش السفسطائي أو من خلال المناقشة الباردة للمقرر أو من خلال اسقاط الاستاذ خبراته ومشاكله الحياتية فيما يتعلق بالمقرر على الطلبة ، فهنا يمكن ان يدرك الاستاذ ان خرج عن الهدف ، وبالتالي حتى لو حاول الطلبة إخراج الأستاذ عن اهدافه التعليمية لتغطية المساق في القاعة ، فالاستاذ الحاذق عليه أن يعود بالطلبة للهدف المكتوب في الخطة الدراسية ، فالخطة الدراسية إذن هي بمثابة عقد بين الطالب والاستاذ فيما يتعلق برسم معالم وملامح المرحلة المستقبلية من تاريخ العام الجامعي ، والاستاذ في هذه الحالة هو كالقبطان الذي يحاول جاهدا أن لا تخرج السفينة بما تحويه من عناصر وأدوات عن مسارها الصحيح ، ليصل بالطلاب بر الأمان .
ولكن يجب ان لا ننسى أن الخطة الدراسية هي ليست كتابا منزلا من السماء ، بمعنى أن الأستاذ المرن عليه أن يعدل على تلك الخطة حسب الحاجة وذلك من خلال ما يسمى بالإدارة الراجعة ، أو التغذية العكسية ،  فلو فرضنا أن استاذا مختصا بتدريس الإدارة المالية في مؤسسة تعليمية ما لمدة عشرسنوات ، فلا يعقل ان تبقى الخطة الأكاديمية هي ذاتها في العشر سنوات ، فهناك مواضيع قد تستجد في الساحة الأكاديمية ، فالاستاذ الماهر يجب ان يطور من معرفته من خلال الإطلاع على آخر المستجدات والعناوين الأكاديمية فيما يخص اهتماماته العلمية ، وبما يرجع على الطالب بالفائدة المرجوة على مر الأعوام الأكاديمية ، ومن هنا ياتي دور الأستاذ المرن في إشراك الطلبة الحاليين على فحوى الخطة الفصلية للمساق ، وبحيث يدخل تعديلات توائم الأهداف العلمية للمقرر الأكاديمي في العام الجامعي القادم . ومن اساليب الإعداد الجيد للخطة والتخطيط الدقيق للمساق والذي يساعد حتما في التحضير السليم لها ، هو أن يدرس الاستاذ مدى انعكاسات اهتمامات وحاجات وقدرات الطلبة في الخطة ، فمنهم من يهتم مثلا بإدماج الحاسب الآلي في التدريس للإدارة المالية ، ومن الطلبة من ليس له قدرة على ذلك ، فبالتالي على الاستاذ الماهر في هذه الحالة أن يوائم بين حاجة الطلبة واهتمامهم لتطبيق مبادئ الإدارة المالية بإستخدام الحاسب الآلي وبين مدى قدرتهم على استخدام الحاسبة الآلية في العملية التعليمية ، فلا يعقل مثلا أن يطلب استاذ الإدارة المالية من طالب لا يعلم كيف يشغل الحاسب الآلي ويلج إلى برنامج خاص بالجدولة الإلكترونية كبرنامج الإكسل ، اقول لا يعقل أن يطلب الاستاذ من طالب كهذا حساب القيمة الحالية لمبلغ 15000 دينارا أردنيا بإستخدام تعليمة الوظائف الخاصة بالحسابات المالية الموجودة ضمن برامج الجدولة الإلكترونية إكسل .
يفضل إذن للاستاذ أن يطلع على مستويات الطلبة خلال الاسبوع الأول من الفصل الأكاديمي ، وحبذا قبل أن يسلم الأستاذ كل طالب خطته الفصلية ، أن يوزع عليهم ورقة تمثل إستبيانا للأستاذ لقياس مدى القدرة والحاجة التدريبية لكل طالب على استيعاب مهارات الإدارة المالية . مثل ان يسال الاستاذ طلبته في الإستبانة الاسئلة الإستفهامية التالية ، -أكرر- وذلك قبل إعداد الخطة الفصلية أو قبل توزيعها إذا ما كانت جاهزة مسبقا :
1- لدي قدرة على استخدام الحاسب الآلي بدرجة :
أ‌- ممتازة  ب- جيدة  ج- ليس لدي قدرة على استخدام الحاسب الآلي
2- أحتاج من مساق الإدارة المالية أن أكون قادرا على التحليل المالي :
أ- البسيط   ب- المتقدم    ج- ليس لدي رغبة في فهم التحليل المالي أصلا

وهكذا ، يمكن لاستاذ المساق أن يعرف مدى حاجة كل طالب وقدرته على فهم الإدارة المالية ، وذلك من خلال إستبانة توزع على الطلبة الحاضرين في أول يوم أكاديمي ، فالمعادلة الصعبة إذن في رسم العلاقة الأكاديمية بين الطالب والأستاذ تكمن في الموازنة بين ما يريد الطالب تعلمه وما يقدر به على ذلك وبين ما يستطيع الأستاذ تعليمه لطلبته بناء على الوسائل التعليمية المتوفرة في حرم المؤسسة الأكاديمية .
ومن اركان الخطة الفصلية المهمة والتي يمكن أن تدرج لاحقا أو سابقا لمحتويات المقرر ، المصادر التعليمية التي يمكن للطالب أن يرجع بها خلال فراغه بالجامعة أو الأكاديمية ، ومن هنا يأتي دور الاستاذ في مدى استخدامه للدوريات العلمية والنشرات التعليمية والمناهج المتوفرة للطلاب في المكتبة الملحقة بالمؤسسة التعليمية ، فالأستاذ الماهر هو الذي يعرف ويقدر مدى حاجته لدليل المناهج كاساس للتدريس وايضا مدى استخدامه للوسائل التعليمية المتوفرة مع المنهاج ، ويدخل الحاسوب من بين هذه الوسائل المهمة في فهم الطلبة للإدارة المالية ، فالطالب عادة يحب أن يمارس ما تعلمه في القاعة التدرسية داخل المختبر ان وجد ، أو ضمن حواسيب مقتناة من الطلبة أنفسهم كالحواسيب المتنقلة أو الأجهزة الكفية ، أو من خلال حتى جهاز حاسب آلي موصول بجهاز العرض المركزي داخل القاعة التعليمية ، ويمكن للاستاذ أن يستخدم حاسبه المحمول إذا ما توفر جهاز عرض مركزي للبيانات داخل القاعة التدريسية .
وللاستاذ دور كبير وبارز في مساعدة الطلبة على تخطيهم مشاكلهم التعليمية من خلال التنسيق بين الأستاذ ذاته وبين الاساتذة الآخرين ، فمثلا عند حصول تضارب مصلحة بين أستاذ مقرر الإدارة المالية وبين استاذ مقرر مادة علمية أخرى ، يمكن للاستاذ أن يتدخل في حل تلك المشكلة ، كان يكون هناك خطأ فني في الجدول الموزع بداية العام الدراسي ، فيما يتعلق بتوزيع القاعات التدريسية على المواد الجامعية ، أو عندما يحتاج أستاذ مقرر الإدارة المالية لمختبر الحاسوب من أجل أن يدرب الطلبة على تطبيق مفاهيم الإدارة المالية بإستخدام برامج الحاسب الآلي في المختبر ، فالاستاذ يلعب في تعاونه دور المدير لعناصر العملية التعليمية ، من قاعة ومختبر وخطة ومنهج وكتاب وموقع انترنت وبرنامج حاسوب وطالب وجهاز عرض .. إلخ .
إن تنظيم محتوى المادة التعليمية يسهل من تعلمها والإحتفاظ بها ، ولتحقيق التنظيم الفعال على أستاذ المقرر أن يبدأ بما هو مألوف من معلومات للمتعلمين ، وبتلخيص ما وصلوا إليه من معلومات ، ثم يقدم لهم بعد ذلك الحقائق ، والمعلومات ،والعلاقات الجديدة إلى الحد المخطط له ( من كتاب التكنولوجيا التعليمية والمعلوماتية لمحمد الحيلة , ص : 157 ) .
والمادة التعليمية تقسم في كل جزء من أجزاء المادة إلى ثلاثة أركان : المقدمة ، الفحوى ، الخاتمة . المقدمة يستعرض بها الأستاذ ما هي المواضيع التي سيتم التطرق لها مستقبلا بإختصار ، ومن ثم يبدأ بالشرح لفحوى التفاصيل الأكاديمية للمادة حسب الخطة خلال الفصل الأكاديمي ، ومن ثم الخاتمة التي يتطرق لها الأستاذ كخلاصة لما يجب التركيز عليه من تفصيلات المحتويات العلمية للمادة وما يمكن المرور عليه سريعا من قبل الطالب أو قراءته قراءة ذاتية .
ومن خصائص الخطة الفصلية التي يجب مراعاتها من قبل معد الخطة الأستاذ المسئول عن تدريس المساق التعليمي (وهنا الإدارة المالية موضوع إهتمامنا في تأليف هذا الكتاب الأكاديمي ) التالي :
أ‌- الدقة والصحة :
يجب أن تكون المواعيد المذكورة في الجدول الزمني دقيقة ، والعناوين المذكورة بالخطة متوائمة مع تفاصيل المادة العلمية التي يزود بها الطلاب لاحقا ، وكذلك البيانات المتعلقة بالمصادر التعليمية يجب أن تكون دقيقة وذات صلة بمواضيع النقاش الخاصة بالمادة التعليمية . فمثلا لا يذكر الأستاذ بالخطة كتابا كمصدر تعليمي وهو ليس له علاقة بالموضوع المطروح أصلا ، مثل أن يذكر الأستاذ كتاب حول مبادئ الإستثمار في القطاع الحكومي ، وهو يناقش في المادة العلمية المقدمة للطلاب مبادئ الإستثمار في القطاع التجاري ، أو أ ن يذكر ضمن الخطة كتابا حول برنامج إكسل 2007 والبرنامج الموجود في مختبر الحاسب الآلي أو على جهاز الأستاذ المحمول برنامج إكسل 2010 ، أو أن يشرح في المادة التعليمية سبل الإدارة المالية باستخدام الإكسل 2003 والكتاب الموصى به ضمن الخطة التعليمية حول الإكسل 2010 .
ب‌- الترابط والملائمة :
والمقصود من ذلك أن يكون هناك ترابط بين مواضيع المادة العلمية ، فمثلا إذا كان سيبدأ المحاضر في أول محاضرة له مناقشة موضوع طرق استهلاك الأصول الثابتة للمنشأة ، فعندما يقوم بتدريب الطلبة على كيفية حساب استهلاك الأصول الثابتة بالحاسب الآلي ، يجب أن يراعي أن الجانب النظري يتوافق مع الجانب العملي ، وأن ما هو مذكور في الخطة من تفصيلات ذلك الموضوع كاستخدام طريقة القسط المضاعف مثلا ، متوافق مع توجيه الطلبة نحو تطبيق تلك الطريقة فعلا في المختبر ، فلا يعلم الطالب طريقة الإستهلاك الثابت مثلا نظريا بإستخدام اللوحة الصفية ثم يعلمه طريقة القسط المضاعف في المختبر بإستخدام الإكسل .
فعلى المدرب (الأستاذ) أن يتأكد من أن تعليمه للطالب طريقة القسط الثابت مذكورة ضمن الخطة وليست طريقة أخرى ، وأن ما دربه عليه عمليا هي نفس الطريقة التي تعلمها الطالب في القاعة الجامعية ، وهكذا بالقياس على كافة المواضيع النظرية القابلة للتطبيق ضمن مساق مادة الإدارة المالية .
ج- الإلتزام بالخطة :
على المدرب (المحاضر) أن لا يعطي موضوعا تعليميا ما حقه من الوقت اللازم لتغطيته في القاعة التدريسية على حساب مواضيع أخرى ، فلا يباشر المحاضر بنقاش تعريف عام للإدارة المالية ويأخذ من الوقت أسبوعين وهي في حقيقة الأمر تتطلب منه تلك المسألة أسبوعا واحدا أو أقل ، فالألتزام بالوقت فيما يخص توزيع المواضيع على المدة الزمنية المحددة بالخطة أمرا مهما ، وكذلك الإلتزام بالموضوع فلا يخرج عن النص كما يقولون ، فمثلا لا يبدأ بمحاضرة حول السياسة المالية ثم يشط ذكرا لنقد السياسة المالية اليابانية إيجابا أو السياسة المالية اليونانية سلبا ويدخل في مقارنات قد لا يحتاجها الطالب ولا تهمه في طريق فهمه العلمي لمحتويات المساق . ومن  ذلك أيضا أن لا يحدد المدرب ضمن الخطة التدريبية أنه سيتبع أسلوب الأبحاث القصيرة والتقارير والمشاريع الإنتاجية  في تقييم الطلبة ، ثم يفاجئ الطلبة خلال الفصل الأكاديمي بإختبارات مفاجئة وشهرية ، فهذا سيضعف العلاقة التعاونية بين الطالب والأستاذ وسيؤثر على قوة الإتصال بينهما .

يجب أن لا ننسى أننا هنا بصدد توضيح كيفية قيام المدرس المبتدئ في معرفة طرق وسبل توصيل المعلومة المتعلقة بالإدارة المالية وبإستخدام الحاسب الآلي ، وما هي المهارات التي يجب أن يتحلى بها المدرب (المدرس) قبل وأثناء قيامه بالعملية التعليمية ، فمن عناصر العملية التعليمية المهمة :
1- الرسالة :
والمقصود بها المادة العلمية التي سينقلها الأستاذ للطالب ويقوم بتبسيطها لها داخل القاعة الجامعية ، والمهارة الممكن نقلها للطالب من خلال التقنيات التعليمية المتوفرة داخل الحرم الجامعي .
2- الوسيلة :
ويقصد بها كل أداة  تعليمية يمكن استخدامها من قبل المدرب لنقل الرسالة فبرنامج العرض الشرائحي (الباوربوينت) وسيلة ، وبرنامج الجداول الإلكترونية – الإكسل- وسيلة ، والسبورة وسيلة ، والكتاب الأكاديمي وسيلة ، وموقع على الإنترنت وسيلة ، فمثلا لو نقل الأستاذ المدرب محتوى المادة العلمية المسلمة للطالبة على ورق إلى الإنترنت خلال موقع إلكتروني يسميه مثلا :www.financecourse.com  
فيعتبر الموقع المذكور أعلاه وسيلة تعليمية .

تكمن أهمية الوسيلة في أنها تشكل مصدرا للتفاعل بين الطالب والأستاذ ، فبدلا من أن يظهر الأستاذ بمظهر المذيع والطلبة بمظهر الجمهور المتلقي فقط ، تساعد الوسيلة التعليمية على تحويل القاعة الجامعية خلية نخل من التعاون الأكاديمي بين الطلبة والأستاذ ، لتبسيط مبادئ المساق والتأكد من وصول الرسالة التعليمية .
فمثلا يمكن للمدرب بعد أن يشرح كيفية تحليل قائمة الدخل بأسلوب عامودي من خلال قسمة كل عنصر من عناصر قائمة الدخل على قيمة المبيعات ، يمكن أن يتأكد من مدى فهم الطلبة أسلوب التحليل المذكور أن يطلب من كل طالب أن يقوم بتحليل قائمة دخل خاصة لشركة تجارية موجودة فعلا بالسوق بإستخدام برنامج الإكسل ، أو أن يطلب من كل طالب الخروج على جهاز الحاسوب المثبت بالقاعة الجامعية ، لتحليل عنصر مالي من عناصر قائمة الدخل بقسمته على المبيعات الكلية .
يمكن توضيح الفكرة من وراء استخدام برنامج إكسل كوسيلة تعليمية بهدف نقل معلومة للطالب ضمن مساق الإدارية حول كيفية تحليل عامودي لقائمة دخل كما في الشكل التوظيحي التالي (رقم 1) .


الشكل رقم (1) تحليل عامودي لقائمة دخل.


ومن وسائل التدريب المهمة للإدارة المالية الشفافيات ومن أجل الإستخدام الفعال لها يجب مراعاة ما يلي (مصدر سابق) :
1- الإعداد المسبق للشفافية : توفر الوقت على المدرب الشفافية بدل من استخدام الطبشور أو القلم .
2- التأكد من دقة المعلومة : يجب التأكد من صحة المعلومة على الشفافية قبل عرضها على الطلبة ومدى موائمتها للمحتوى التعليمي .
3- حفظ الشفافيات في ملف خاص بعد الإستخدام .

يمكن استخدام برنامج الباور بوينت والذي يعرض صور شفافة مركبة داخل إطار مربع ، وتستخدم للمشاهدة الجماعية والتعلم الذاتي .

فمثلا للتعريف بموقع الإدارة المالية ضمن مؤسسة أعمال كبيرة لشرح موضوع التنظيم الخاص بالإدارة المالية وذلك  ضمن مجموعة من الشرائح التوضيحية ، والتي يمكن عرضها إما بإستخدام جهاز عرض موصول بالحاسوب أو بطباعتها على شفافيات لعرضها بالقاعة الجامعية على الحائط . والشكل الثاني التالي يوضح شكل شفافية بإستخدام برنامج power point المذكور آنفا .






الإدارة المالية علم واسع يستطيع الطالب الإبحار فيه ما شاء ويستطيع المدرب (المحاضر) أن يعلم الطالب فنون الإدارة المالية حتى لو لم يكن للمحاضر خبرة عملية في مجال الإدارة المالية ، ولكن لو جمع المدرب الممارسة مع التعليم فإنه لا شك سيسهم في نقل الرسالة التعليمية من وراء التدريب للإدارة المالية بشكل أكثر نفعا للطالب .
الحقيبة التدريبية (التعليمية) لمادة الإدارة المالية يمكن أن تشمل أنشطة تدريبية ، أو قراءات إضافية أو القيام ببعض البحوث ، أو الدراسات التي تسهم في زيادة النمو المهني للمتعلم وتوسيع مداركه .
يمكن أن تشمل الحقيبة التدريبية لمساق الإدارة المالية على العناصر التالية :

أولا : الكتاب الأكاديمي المعتمد أو الموصى باقتنائه من قبل كل طالب .
ثانيا : الشفافيات المستخدمة في القاعة الجامعية .
ثالثا : قرص حاسوب يشمل برنامج تحليل مالي مثلا  .
رابعا: موقع إلكتروني يحوي المادة العلمية
خامسا : المادة العلمية (الملزمة أو المذكرة) الحاوية على التلخيص التنفيذي للكتاب

ومن المفاهيم الرئيسية التي ممكن تضمينها في المادة العلمية والتي تشكل الحد الأدنى من أي مساق موجه لطلبة يتعلمون مفاهيم الإدارة المالية عموما أو مساق موجه لطلبة يتدربون على كيفية الإدارة المالية بإستحدام الحاسوب .

أولا : وظيفة وأهداف الإدارة المالية  :
ثانيا : مصادر التمويل :
1- الإئتمان المصرفي
2- الأوراق التجارية
3- الاقتراض
ثالثا : إدارة الأصول المتداولة :
1- إدارة النقد
2- إدارة البضاعة
3- إدارة الموجودات الثابتة
رابعا : التحليل المالي :
1- أدوات التحليل المالي
2- التحليل المالي بالنسب
3- تحليل الرفع
4- تحليل التعادل
خامسا : التخطيط المالي:
1- الميزانيات التقديرية
2- الرياضة المالية

يمكن للمدرب المختص بتدريب الطلاب على المحتويات العلمية ضمن المساق التدريبي للإدارة المالية على الحاسوب ، يمكن له أن يفصل أو يختصر حسب حاجة الطلبة أمامه وحسب الزمن المتاح له لتدريب الطلبة .
فمثلا يمكن شرح المبحث الأول من خلال التركيز على مفهوم الإدارة المالية ، فيبدأ المدرب بتعريف الإدارة المالية أنها وظيفة أو نشاط مختص بقرارات التمويل والإستمثار وتوزيع الأرباح .

ويمكن له أن يذكر مثالا عمليا كالتالي ليوضح التعريف :











نلاحظ هنا أن المدرب ألقى بالكرة في ملعب الطلبة ، فيعطيهم برهة من الوقت المخصص للمحاضرة لإمعان النظر بالمسألة ، ولتحليل السؤال من أجل معرفة الإجابة الصحيحة ، فالطالب الذكي سيسأل نفسه أولا لمعرفة الإجابة الأمثل أي بديل أعلا نفعا على الشركة للاستثمار ، وسيسأل نفسه أي بديل للتمويل أقل تكلفة ، فالمزيج الأمثل للمؤسسة والذي بطبيعة الحال سيجيب عنه الطالب الذكي هو (صناعي ، أرباح محتجزة ) ، لأن المشروع الصناعي أعلى عائد من البدائل الأخرى للاستثمار ، والأرباح المحتجزة أقل تكلفة للتمويل من الاقتراض أو إصدار السندات .

ومن المواضيع المهمة التي يمكن نقلها للطلبة ضمن المقدمة للمساق هي وظائف الإدارة ، ومنها وظيفة الرقابة المالية ، ويمكن للمدرب أن يضع الطالب في حالة عملية تشكل مشكلة تحتاج للحل ، وتتعلق المشكلة بكيفية مراقبة المبيعات .

مثال : بلغت مبيعات العام الفائت 10000 دينار ، وبعد الدراسة الإحصائية والسلوكية للعملاء نتوقع زيادة المبيعات في العام القادم 10% عن العام الماضي ، وبعد انتهاء العام فعليا بلغت مبيعات العام الحالي 10500 دينار ، كيف يمكن مراقبة المبيعات هنا ؟














من أهداف الإدارة المالية كما هو معلوم الإسهام في تعظيم ثروة المؤسسة ، فالمدرب تعليم طلبته كيفية التمييز بين الربح النقدي والربح المجمل ، من خلال التركيز على المبيعات النقدية دون المبيعات الآجلة والتي تشمل في حساباتها الإهتلاكات ،














لحساب القيمة الحالية للمبيعات الآجلة المحددة في المربع النصي أعلاه وذلك باستخدام برمجية إكسل Excel ، فإنه يمكن استخدام المدرب لتقنية Functions الموجودة ببرنامج إكسل لتدريب الطلبة على كيفية حساب القيمة الحالية للمبيعات الآجلة ، من أجل معرفة أسلوب التقييم المالي للتدفقات لأجل اختيار أنسب الطرق المالية في إعداد القوائم المالية والتي تشكل المخرجات الخاصة بأي نظام معلومات محاسبي ، الإكسل :



الخطوة الثانية تكمن في تحديد متغيرات معادلة القيمة الحالية بعد تحديد الدالة المالية ( القيمة الحالية) ، فلو حسب المدرب القيمة الحالية للمبيعات الآجلة يدويا وبإستخدام السبورة فإن الحسبة ستكون على الشكل التالي :









أما بإستخدام الوظائف الخاصة ببرنامج إكسل Functions ، فستكون الطريقة أمام المدرب في تعيين العوامل المتغيرة ضمن قائمة تبرز له بمجرد إختيار الدالة NPV:NET PRESENT VALU

يمكن للمدرب نهاية الوحدة الأولى من محتوى المقرر أن يخصص حصة شاملة تكون لأجل التأكد من استيعاب الجانب النظري من قبل الطلبة ، وذلك بطرح أسئلة عامة على الطلبة قد تكون أسلوب من أساليب التقييم الأكاديمي لهم ، لتحديد مثل نصيب كل طالب من العلامة المخصصة للمشاركة التفاعلية ، والتي كانت قد حددت في الخطة الموزعة على الطلبة .
ومن الأسئلة التي قد توجه للطلبة للإجابة عليها شفهيا وحبذا قبل موعد الإختبار التحريري المحدد من قبل المحاضر(الأستاذ) ليتسنى للطلبة مراجعة معلوماتهم :

1- عرف الإدارة المالية ؟
2- ما هي وظائف الإدارة المالية ؟
3- ما هي أهداف الإدارة المالية ؟
4- ما هو الفرق بين هدف مضاعفة الربح وهدف مضاعفة قيمة المنشأة ؟
5- ما هي العلاقة بين الإدارة المالية وبين إدارة الإنتاج والتسويق ؟
6- كيف يمكن المبادلة بين المخاطرة والربحية ؟
7- كيف لك أن تدير أموالك الشخصية شهريا بنجاح؟

يمكن للمدرب أن يزود الطلبة بواجب تقني يتعلق بإستخدام الحاسوب وذلك بالرجوع لبرنامج الجداول الإلكترونية -إكسل- ،الواجب المنزلي يمكن أن يكون على النحو التالي :








طرق استهلاك الأصول الثابتة يمكن الإستفادة من برنامج إكسل لتدريب الطلبة في المختبر على حساب مصاريف إهتلاك الأصول الثابتة آليا ، سنتطرق في الفصل الأول من هذا الكتاب لطريقة واحدة فقط وهي طريقة القسط الثابت ، لأن أغراض هذا الكتاب ليست تعليم الطالب الإدارة المالية ، إنما الهدف من هذا الكتاب تعليم الأستاذ المبتدئ (المدرب) ، كيف يمكن له تعليم الطالب الإدارة المالية بكفاءة .

معادلة القسط الثابت = (كلفة الأصل – النفاية) / العمر الافتراضي

فمثلا لتدريب الطالب على حساب مصروف إهلاك سيارة كلفتها 11000 دينار وقيمة النفاية لها 1000 وعمرها الافتراضي 5 سنوات ، يمكن الحصول على النتيجة المطلوبة بالتطبيق على القانون أعلاه وكما يلي  :







أما إذا استخدمنا برمجية إكسل وقائمة الوظائف التقنية فيمكن للطالب ممارسة التطبيق التقني لحساب قيمة الاستهلاك والحصول على نفس النتيجة ، وذلك عن طريق إختيار دالة SLN من ضمن الدوال المالية ،

ويمكن كذلك استغلال البرمجية الخاصة بالجدولة الإلكترونية كالإكسل للحصول على مخططات مالية متعددة يستفاد منها في رسم ملامح الصورة المالية لأجل المساعدة في دعم القرار المالي ، فنظم المعلومات وكما هو معلوم تقسم لخمسة مجموعات رئيسية هي :
1- مجموعة الأفراد.
2- مجموعة البرمجيات.
3- مجموعة المعدات .
4- مجموعة البيانات .
5- مجموعة الإجراءات .

ونظام المعلومات لأي منشأة سواء كانت خدمية أو صناعية أو تجارية ، يحوي نظامها على مدخلات (بيانات) ومعالجة (آلية أو يدوية) ومخرجات (معلومات) ، ويمكن استخدام تقنية الإكسل (Functions)  في إخراج المعلومات المالية بطريقة أكثر سلاسة من البيانات المجردة وذلك من خلال تلخيص البيانات المالية على شكل مخرجات معلوماتية ، تشكل المعلومات المالية ضمن النظام المالي للمنشأة قاعدة قرار تكتيكي لإدارة أعمال تلك المنشأة .
يمكنك إنشاء مخطط في Microsoft Office Excel بسرعة وسهولة. يقدم Excel عدة أنواع للمخططات التي يمكنك الاختيار من بينها عند القيام بإنشاء مخطط.بالنسبة لمعظم المخططات، مثل المخططات العمودية والشريطية، يمكنك رسم البيانات المرتبة في صفوف أو أعمدة في ورقة العمل في مخطط، ومع ذلك، تتطلب بعض أنواع المخططات مثل المخططات الدائرية والفقاعية، ترتيباً خاصاً للبيانات.
1. على ورقة العمل، رتب البيانات التي تريد رسمها في مخطط.
2. حدد الخلايا التي تحتوي على البيانات التي تريد استخدامها للمخطط.
إذا قمت بتحديد خلية واحدة، يرسم Excel تلقائياً كافة الخلايا التي تحتوي على بيانات تقوم مباشرةً بإحاطة هذه الخلية داخل مخطط. إذا كانت الخلايا التي تريد رسمها في مخطط ليست في نطاق متتابع، يمكنك اختيار خلايا أو نطاقات غير متجاورة طالما يقوم التحديد بتشكيل مستطيل. يمكنك أيضاً إخفاء الصفوف أو الأعمدة التي لا تريد رسمها في المخطط.
3. ضمن علامة التبويب إدراج، في المجموعة مخططات، قم بأحد الإجراءات التالية:
 انقر فوق نوع المخطط، ثم انقر فوق نوع مخطط ثانوي تريد استخدامه.
 لعرض كافة أنواع المخططات المتوفرة، انقر فوق نوع مخطط، ثم انقر فوق كافة أنواع المخططات لعرض مربع الحوار إدراج مخطط، وانقر فوق الأسهم للتمرير خلال كافة أنواع المخططات المتوفرة وأنواع المخططات الثانوية، ثم انقر فوق المخططات التي تريد استخدامها،
تم وضع المخطط على ورقة العمل كمخطط مضمن. إذا أردت وضع المخطط في ورقة مخطط منفصلة، يمكنك تغيير الموقع الخاص به.
عند إنشاء مخطط، تصبح أدوات المخطط متاحة ويتم عرض علامات التبويب تصميم وتخطيط وتنسيق. يمكنك استخدام الأوامر الموجودة على علامات التبويب هذه لتعديل المخطط بحيث يعرض المخطط البيانات بالطريقة التي تريدها. على سبيل المثال، استخدم علامة التبويب تصميم لعرض سلسلة البيانات حسب الصف أو حسب العمود أو لإجراء تغييرات على مصدر البيانات المخطط أو لتغيير موقع المخطط أو تغيير نوع المخطط أو لحفظ المخطط كقالب أو لتحديد خيارات التخطيط والتنسيق المعرف مسبقاً. يمكنك استخدام علامة التبويب تخطيط لتغيير عرض عناصر المخطط مثل عناوين المخطط وتسميات البيانات أو لاستخدام أدوات الرسم أو لإضافة مربعات نص وصور للمخطط. كما يمكنك استخدام علامة التبويب تنسيق لإضافة ألوان تعبئة أو لتغيير أنماط الخطوط أو لتطبيق تأثيرات خاصة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://talent.jordanforum.net
 
الإدارة المالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثقافة الرقمية  :: ركن المعلوماتية-
انتقل الى: